المرأة المثالية في نظر الرجل.. حسب مراحل سنه

أجمعت الدراسات على ان الرجل تتغير نظرته الى المرأة كلما تقدم به العمر، فما يرحب به الرجل العشريني في المرأة، يختلف عن ما يراه في التلاثين من عمره، وهكذا حتى الستين. نعرض في هذا المقال صورة المرأة  المثالية في نظر الرجل وفقًا لمراحله العمرية المختلفة.

الرجل في سن العشرين:

يحب القد الممشوق، يفتش عن امرأة تروقه بجسدها وجمالها، لشكلها الرائع وجسدها البارع؛ محيا زاهر، هيفاء مغرية. مظهرها رائع، فتاة يرتاح لقربها، عاقلة راجحة التفكير، ولكن الأهم: “أن يكون عقلها مسكوباً في قالب ملائم”.

قوة نفسانية كبيرة تتحكم بحياة الرجل في هذا العقد، وهي اندفاعه الجنسي الأرعن.

“أريك أريكسون” العالم النفسي المشهور وصف ابن العشرين بقوله: يبتغى امرأة تساعده على العثور على نفسه بإنصاتها إلى شكوكه الذاتية دون أن تنطق بكلام كثير، لتصبح المصغية الجيدة أشبه بمن تحوز مرتبة الجسم الجيد.

الرجل في سن الثلاثين: 

يحب المرأة التي لها اهتمامات خارجية، هو لم يضرب عرض الحائط بجمال المرأة التي يختارها، ولكنه أصبح أكثر واقعية، 70% منهم يختارون المرأة التي تستطيع جني المال -ذات دخل شهري- ولكنه لا يريدها أن تكسب أكثر منه أو أن يكون عملها أهم منه.

يفضل أن تتمتع بالنشاط والذكاء والإقبال على العمل، والإحساس النبيل والثقة، أن تكون زوجة لها اهتمامات كثيرة، اهتمامات بالحياة أكثر من اهتماماتها بعملها أو عمله.

لا يريدها شيئاً قابعاً في ركن تصغي لكلامه، يحب أن تبين آراءها فيستنير بها، صديقة حميمة ذات نكهة جنسية مستحبة.

 يريدها مثالية وشريكة له، تشبهه في آرائه وأفكاره، تعمل دون كلل في حياة منعشة حافزة مثيرة، مفعمة بالإمكانيات والفرص.

الرجل في الأربعين:

يحبها مغامرة حماسية، تعجبه المرأة البهية المنظر، من تسترعي انتباهه، امرأة شديدة المراس تقبل على الحياة .
يريدها امرأة ذات معنويات عالية، لديها شوق إلى الإثارة ورغبة في الانقلاب من الأنماط التي ملها في العمل الرتيب ومطالب الأسرة..من تلتمس التجديد والتغيير دوماً.

الرجل في الخمسين:

يجب أن تعتني بأمره، الحياة قصيرة في نظره ولا تستحق أن يجسم الإنسان فيها كل صغيرة ويجعل من الحبة قبة.
يريدها اجتماعية رزينة، مسترخية، متزنة، يشيع منها الدفء، امرأة صديقة لا تخذله أبداً، امرأة تعينه وتعتني به.
((لم يذكر أحد منهم ما ينشده في المرأة المثالية من قد مياس أو جمال أخاذ أو جاذب جنسي مفرط)).

الرجل في الستين:

يجب أن تكون سليمة الصحة، امرأة يحلو له الكلام معها، ولا يريد أن يكون شغلها هو شاغلها طول الحياة..خصوصاً حياته هو.
لا يريدها أن تكترث بأولادها وبنفسها وبمنزلها فقط، وأن يظلا متحدين في مشاعرهما وعواطفهما وأمالهما إلى آخر العمر.
يروقه مفهوم الصداقة والرقة والدفء، وأن تتحد أهدافهما واحتياجاتهما وأحلامهما.

[fbcomments]
No Comments Yet

Leave a Reply

اتصل بنا

0537771072
Contact@HiyaPlus.com
 
Marocplus