التوائم: متعة وإهتمام وتربية مضاعفة

التوائم

ولادة التوائم يمكن أن تكون واحدة من أكثر الفترات إثارة في حياة الأسرة وتجلب الكثير من السعادة، بالمقابل هناك العديد من المخاوف من تربية طفلين صغيرين في نفس الوقت  نظرا للضغط الذي يخلفه ذلك. تربية التوائم عمل شاق وخاصة عندما يكونون في سن الرضاعة. ففي العديد من الحالات، قد تبدو مهمة مستحيلة، لدى يجب الإستعداد لها جيدا ويبدأ الأمر قبل الولادة ، ففي كثير من الأحيان يولد التوائم قبل الأوان ويجب التخطيط المسبق والتفكير في كل شيء قبل موعد الولادة بأشهر.

الأشهر الأولى بعد وصول الأطفال تكون مصحوبة بسباق مضن ومستمر يشمل كثرة تغيير الحفاظات وإطعام الأطفال ،خلال هذه الفترة، وإذا كان ذلك ممكنا فيوصى بأن ياخذ الأباء أيضا إجازة والإستفادة من هذه الفرصة للمساعدة في الأشهر الأولى الصعبة. يجب على الأمهات الجدد تقبل أية مساعدة يتم تقديمها لهن، فهذاسيساعدهن كثيرا.

ينبغي أيضا أن يكون هناك نقاش بين الزوجين حول كيفية رعاية الأطفال وتقسيم المهام بينهما. من المهم أن نتذكر أن إشراك كلا الوالدين في رعاية الأطفال يساعد في تخفيف الضغط والأعباء المترتبة عن تربية التوائم وكذلك تقريب الأباء من الأطفال وتعزيز الروابط الأسرية.

الكثير من التعب ينتظر أباء التوائم، وسوف تمر فترة طويلة قبل أن يكونوا قادرين على النوم ليلة كاملة من جديد، لذلك يفضل إستغلال كل فرصة للراحة أثناء النهار. وبالرغم من  التجربة الجميلة في تربية التوائم، فقد تظهر  مشاعر سلبية من وقت لآخر، ومن الطبيعي أن يظهر مثل هذا الشعور. لدى يجب أن الا يشعروا بالذنب عندما تكون هناك صعوبة في العناية بالأطفال.

كلما اعتادت الأم على الحياة مع التوائم، يزداد احتمال نسيان تخصيص وقت لنفسها وللزوج، ومن المهم التحدث  عن المشاعر والمشاكل التي ترافق تربية الأطفال، وايجاد وسيلة لأخد قسط من الراحة على أساس منتظم، مرة في الأسبوع على الأقل.

إذا كان هناك أطفال آخرون في الاسرة، فمن الضروري إعطائهم الإهتمام الذي يحتاجونه. نظرا للوقت الطويل المخصص للعناية بالتوائم، فالأشقاء الآخرون قد يشعرون بأنهم منسيون ومهملون، ويجب بذل جهد خاص لتخصيص وقت ثابت للجلوس مع الأطفال الأخرين.

لمساعدة التوائم على صياغة هويتهم الشخصية تجنبوا اختيار أسماء شخصية متشابهة لأطفالكم، هذا يمنع حدوث الإرتباك والمقارنة بين الأطفال في المستقبل.

تجنبوا أيضا إلباس الأطفال نفس الملابس، فكل طفل يستحق ملابس مختلفة تميزه عن غيره وتفرق بينه وبين أخيه.

تجنبوا التعامل معهم كـ “توائم”. استخدموا أسماءهم تماما كما تفعلون مع طفلين بأعمار مختلفة. فهذا يساعدهم على تعلم من هم.

لا تجروا مقارنات بين التوائم ولا تجروا منافسات بينهم. التوأم الذي يجري باستمرار مقارنته بالتوأم الآخر يمكن أن يطور مشاعر سلبية وصورة ذاتية سيئة. يفضل أيضا وضعهم في صفوف مختلفة، وربما حتى في مدارس مختلفة.

من المهم إعطاء كل توأم زمنا مخصصا له لوحده مع أحد الوالدين. فالتوأم بحاجة الى التأكد من أهميته كفرد وليس فقط كتوائم. كذلك، ابذلوا جهدا للتحدث مع كل طفل بشكل فردي قدر الإمكان. فهذا قد يساعد في منع تأخر النمو وفي تحسين مهاراته اللغوية. كذلك ويؤكد لكل توأم أهميته بالنسبة لكم لأنكم تقضون وقتا خاصا معه وحده.

[fbcomments]
No Comments Yet

Leave a Reply

اتصل بنا

0537771072
Contact@HiyaPlus.com
 
Marocplus